ماكرون لمغاربة فرنسا لوبين ستطردكم من منازلكم إذا وصلت للحكم

المهاجر متابعة

سفيان المرزوقي مكتب مدريد

في آخر اللحظات لحملته الانتخابية للاستحقاقات الرئاسية الفرنسية، وجه الرئيس الحالي والمرشح عن حزب “الجمهورية إلى الأمام” إستهدافه للجاليات المقيمة على أراضي الجمهورية طمعا في كسب أصواتها ضد غريمته مارين لوبين مرشحة “التجمع الوطني” اليميني المتطرف، حيث أقام يوم الجمعة حملة إنتخابية بضاحية “سان دوني” نواحي العاصمة باريس محذرا من ما تخفيه هذه الأخيرة إذا حققت رغبتها في الفوز ، وكانت تلك التحذيرات موجهة بطريقة مباشرة إلى الجالية المغربية التي قال إنها مهددة بالطرد من منازلها رفقة أطفالها.

وعند ظهوره قبل الأخير في حملته الانتخابية، اختار ماكرون التوجه إلى الأماكن التي تحتضن الجاليات في العاصمة باريس، في محاولة منه لإقناع ناخبيه بإعطائه أصواتهم، خاصة وأن هذه المنطقة ذات الكثافة السكانية العالية سبق أن منحت 61 في المائة من أصواتها خلال الجولة الأولى لمرشح حزب “فرنسا الأبية” اليساري، جون لوك ميلونشون المزداد في المغرب ، صاحب الرتبة الأولى يوم 10 أبريل، حيث حذر من أن فوز لوبين سيعني استهداف الأقليات ذات الأصول الأجنبية.

و قد قام ماكرون بإرتداء قفازات الملاكمة في إشارة رمزية، ردد أمام حشد من الناخبين “في حال فازت لوبين فإن المرأة المغربية الأم لطفلين التي تعيش في وضع طبيعي بفرنسا، سيكون مصيرها الطرد من سكنها الاجتماعي”، ولم تأتي تلك العبارات من عبث حيث أن الرئيس الفرنسي يعلم أن منطقة “سان دوني” تضم الكثير من ذوي الأصل المغربي و الجاليات المغاربية عامة ، و القادمة من دول إفريقيا جنوب الصحراء، والتي تعيش أوضاعا اجتماعية سيئة، وتعاني من ارتفاع معدلات البطالة و الفقر.

واستشهد ماكرون بعبارات سبق أن أطلقتها غريمته اليمينية حين قالت إنها تفضل أن تكون الأولوية في السكن وفي فرص العمل للنساء والرجال فرنسيي الأصول، وبذلك يحاول الرئيس الحالي حسم أصوات الضواحي والجاليات لصالحهم وهي التي كانت نقطة قوة ميلونشون قبل أسبوعين، خاصة وأن استطلاعات الرأي حاليا تحسم تفوقه مع لوبين بنسب مختلفة أقلها 6 في المائة وأقصاها 14 في المائة.

ويعمل ماكرون على استقطاب أصوات اليسار الفرنسي، وخاصة أنصار ميلونشون الذي كاد أن يخلق المفاجأة الأكبر في الجولة الأولى لولا استفادة لوبين من تشتت اليسار الفرنسي، خاصة وأنه طلب من أنصاره فور ظهور النتائج عدم التصويت لمرشحة أقصى اليمين رغم أنه أيضا لم ينصحهم بإنتخاب الرئيس الحالي، وحاليا أعلن 36 في المائة فقط من أنصاره نيتهم التصويت لهذا الأخير مقابل 19 في المائة للوبين بينما قال 45 في المائة إنه لا يعتزمون التصويت لأي من المرشحين.

الإشتراك
نبّهني عن
guest
1 تعليق
الأقدم
الأحدث الأكثر تصويتًا
Inline Feedbacks
View all comments
Fast Moon
Fast Moon
1 سنة

الواقع شيء والسياسة شيء آخر.
نتمنى خيرا إن شاء الله.

مقالات ذات صلة

أنت تستخدم إضافة Adblock

من فضلك قم بتعطيل مانع الإعلانات AdBlock حتى تستطيع تصفح الأخبار الحصرية على موقعنا المهاجر وشكرا على دعمكم لنا.