أزمة الكراء في إسبانيا تضعف جودة العيش للمهاجرين و الإسبان

المهاجر
سفيان_المرزوقي: إسبانيا

تستمر أزمة السكن في إسبانيا من بين أهم العوامل التي ترفع مستويات الفقر رفقة أزمة الطاقة . وتعتبر هذه النفقات لا مفر منها للأفراد و العائلات، خصوصا مع تراجع الدعم الإجتماعي و ارتفاع أسعار شراء المنزل والإيجار بشكل مستمر منذ عام 2015. والأسر ذات الموارد الاقتصادية الأقل هي التي تعاني أكثر من غيرها، حيث يمتص السكن 42٪ من إجمالي الدخل للأسر الإسبانية . وفقًا لتقارير رسمية تم تداولها في عدة مراكز بحث إجتماعية في الدولة الإيبيرية .

و أصبح السكن مشكلة مركزية للمواطنين. وينعكس ذلك في استطلاع أجراه مركز البحوث الاجتماعية (CIS)، نشر هذا الصيف، والذي يشير إلى أن واحداً من كل عشرة إسبان يعتبر السكن أحد اهتماماتهم الرئيسية، وهو ما يمثل زيادة ملحوظة مقارنة بالسنوات السابقة .

وتبقى فئة الشباب هي الفئة الأكثر تضررا و هشاشة ، حيث يصعب على الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم مابين الثلاثون و الخامسة و الأربعون سنة الحصول على سكن لائق ، في ظل قلة العرض و كثرة الطلب .

ولا نستثني فئة المهاجرين الذين يعانون بدورهم من هذه الأزمة ، حيث تعرف إسبانيا في السنوات الأخيرة موجة هجرة مرتفعة ، و من أبرز المشاكل التي يشتكي منها المهاجرون هي أنهم يشعرون بالتمييز عند ما يبدون رغبتهم في تأجير منزل ، حيث تعطى الأولوية للإسبان .

الإشتراك
نبّهني عن
guest

1 تعليق
الأقدم
الأحدث الأكثر تصويتًا
Inline Feedbacks
View all comments
Fast Moon
Fast Moon
2 شهور

تماما وخاصة بالنسبة للمهاجرين.

مقالات ذات صلة

أنت تستخدم إضافة Adblock

من فضلك قم بتعطيل مانع الإعلانات AdBlock حتى تستطيع تصفح الأخبار الحصرية على موقعنا المهاجر وشكرا على دعمكم لنا.